هل تستسلم لسلطته | World Challenge

هل تستسلم لسلطته

David Wilkerson (1931-2011)April 22, 2020

" لِأَنَّهُ يُولَدُ لَنَا وَلَدٌ وَنُعْطَى ٱبْنًا ، وَتَكُونُ ٱلرِّيَاسَةُ عَلَى كَتِفِهِ ، وَيُدْعَى ٱسْمُهُ عَجِيبًا ، مُشِيرًا، إِلَهًا قَدِيرًا ، أَبًا أَبَدِيًّا، رَئِيسَ ٱلسَّلَامِ."(إشعياء 9: 6).

يتحدث إشعياء هنا عن رئيس سلام رائع آتي ليحكم مملكة تتكون من شعب خاضع بالكامل لسلطانه العلي.  وسيمد بنفسه مشورة محبة لأولئك الذين يحكمهم ، يقودهم ويوجههم  في حياتهم. بالطبع ، رئيس السلام الذي يتحدث عنه إشعياء هو المسيح.  لقد جاءت مملكته بالفعل ، موجودة في قلوب شعبه.  وحكومة  كل الخليقة ترتكز على أكتاف مخلصنا الرائع.

يضيف إشعياء ، " لِنُمُوِّ رِيَاسَتِهِ، وَلِلسَّلَامِ لَا نِهَايَةَ." (9: 7).  من الآن وحتى نهاية الزمن، سيحكم يسوع مملكته بترتيب إلهي.  الآن ، إذا كان المسيح يملك كسلطة عليا على مملكته ونحن رعاياه ، فيجب أن يحكم علي حياتنا.  ماذا يعني لنا بالضبط أن نخضع  ليسوع؟  ليحكم يعني "ليوجه ، وليرشد ، ليسيطر على جميع تصرفات وسلوك من هم تحت السلطة."  باختصار ، يجب أن يُسمح ليسوع ليحكم على كل ما نقوم به.  يجب عليه أن يوجه ويرشد حياتنا اليومية ، بما في ذلك كل افكارنا وكلامنا وافعالنا.

يحكم يسوع في مملكته ، الذي أسسه في قلوب شعبه.  قال: " لِأَنْ هَا مَلَكُوتُ ٱللهِ دَاخِلَكُمْ »." (لوقا 17: 21).  وضمن هذه المملكة - هذا محور قلوبنا - يحكم المسيح على شعبه ، ويوجهنا ، ويشفينا ، ويسود علي أفعالنا وسلوكنا.

هل يمكنك أن تقول بصدق أنه يوما بعد يوم تزداد سيادة يسوع عليك في حياتك؟  هل تأتي بسلوكك وتصرفاتك أكثر فأكثر تحت سلطته؟  اسمح لملكك ، يسوع ، أن يحكم حياتك من خلال كلمته ، وبعد ذلك ستتبارك.  في الواقع ، سوف تكون حياتك ممتلئة بالبهجة! 

Download PDF