مأسور بحب يسوع | World Challenge

مأسور بحب يسوع

Gary WilkersonSeptember 16, 2019

 "بُولُسُ، رَسُولُ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ بِمَشِيئَةِ ٱللهِ ، إِلَى ٱلْقِدِّيسِينَ ٱلَّذِينَ فِي أَفَسُسَ، وَٱلْمُؤْمِنِينَ فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ:" (أفسس 1: 3)  .  كان بولس هو الاناء المختار من الله ، ودعيا من الحياة التي كان يعيشها إلى شخص مختلف تماما.  في مخاطبته للقديسين هنا ، ذاكرا نعم المسيح الكثيرة ، حيث تحدث بكل ما في قلبه فيما يتعلق بعظمة يسوع وصلاحه (انظر الآيات 3-14).

 على الرغم من أن بولس كان رجلًا متعلمًا ، إلا أنه لم يكن يحاول إبهار أي شخص بمعرفته ، كما يفعل اللاهوتيون أحيانًا.  كان يعبر عن صرخة قلبه وشغفه العميق بالله وما فعله من أجله.  وكان يمجد الآب!

 في كتاب أعمال الرسل ٩ ، يعطينا سردا  للمعجزة التي فعلها الله في حياة بولس ولمحة عن سبب تمجيده للمسيح بمثل هذه العاطفة والطهارة والحماسة.  لم يكن هذا مجرد لاهوت له ، ولم يناقش العقيدة الجافة ، لكن هذا كان الواقع - وهو ما أنجزه يسوع فيه شخصيًا.  تمامًا كما كان بولس مقتنعًا بأنه كان يقوم بعمل الله عندما ترك معتقداته القديمة - تهديداته السامة النابعة من قلبه ضد تلاميذ المسيح - أصبح الآن قد تغيّر تمامًا، ملتزما ومأسور بمحبة يسوع ، فاديه.

 كان بولس ممتلئًا بالفخروالكبرياء عندما تدخل يسوع وقام بتغييره تماما.  ابرق حوله نور من السماء وأعماه،  بينما كان لا يزال ينفثت تهديدات ضد أتباع السيد المسيح ، وسقط على الأرض - أعمى.  لقد خرج من هذا اللقاء الإلهي ممتلئا بمجاهرة في شهادته  عن محبة ونعمة يسوع المسيح الذي لا يقاوم.

 يقول بولس ، "نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلَامٌ مِنَ ٱللهِ."هل انقلبت حياتك رأسًا على عقب واتخذت  مسارًا جديدًا في حياتك؟  هل جربت نعمة الله وسلامه في حياتك؟  كم هو رائع أن تعرف أنها هدية مجانية من أبيك ، وهى لك  بيسوع المسيح.

Download PDF