قلوب اسيرة الله | World Challenge

قلوب اسيرة الله

David Wilkerson (1931-2011)January 26, 2021

غالبًا ما يشير بولس إلى نفسه على أنه "  أَنَا بُولُسُ، أَسِيرُ ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ لِأَجْلِكُمْ أَيُّهَا ٱلْأُمَمُ." (أفسس 3: 1).  كتب بولس أيضًا: " فَلَا تَخْجَلْ بِشَهَادَةِ رَبِّنَا ، وَلَا بِي أَنَا أَسِيرَهُ." (تيموثاوس الثانية 1: 8).  حتى في شيخوخته  " إِذْ أَنَا إِنْسَانٌ هَكَذَا نَظِيرُ بُولُسَ ٱلشَّيْخِ، وَٱلْآنَ أَسِيرُ يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ أَيْضًا.  (انظر فليمون 9).

يمكن أن يخبرك بولس بالساعة ذاتها التي أسره فيها الرب.  كان في طريقه إلى دمشق برسائل رسمية من رئيس الكهنة تأذن له باعتقال المسيحيين وإعادتهم إلى اورشليم.  يقول الكتاب المقدس أنه كان " أَمَّا شَاوُلُ فَكَانَ لَمْ يَزَلْ يَنْفُثُ تَهَدُّدًا وَقَتْلًا عَلَى تَلَامِيذِ ٱلرَّبِّ ." (أع 9: 1).  بمعنى آخر ، كان مليئًا بالكراهية والمرارة والغضب في غيرته لله  التي كانت في غير محلها.

ولكن عندما اقترب بولس من دمشق " وَفِي ذَهَابِهِ حَدَثَ أَنَّهُ ٱقْتَرَبَ إِلَى دِمَشْقَ فَبَغْتَةً أَبْرَقَ حَوْلَهُ نُورٌ مِنَ ٱلسَّمَاءِ. " (أعمال الرسل 9: 3).  لقد صُدم بالعمى التام من ذلك النور الذي كان مجد المسيح.  يشهد بولس مرارًا وتكرارًا كيف أُخذ بيده وقيادته إلى دمشق.  باختصار ، كان سجينًا عاجزًا.  أمضى ثلاثة أيام منعزلاً في غرفة ، دون أن يبصر ويرفض الطعام.  كان سجينا بالروح والنفس والجسد.

إذن ماذا حدث في تلك الغرفة؟  كان الروح القدس يحول شاول الي بولس أسيرًا ليسوع المسيح.  عندما نقرأ أعمال الرسل 9 ، يمكننا تقريبًا سماع صلاة بولس التائبه: "يا رب ، اعتقدت أنني كنت أفعل إرادتك - كم كنت اعمى البصر جدًا؟  لقد أخذت بصري الجسدي وأعطيتني عيني روحية لأرى!  طوال هذا الوقت كنت أسير بطريقتي الخاصة ، أفعل كل ما كنت أعتقد أنه صحيح.  لكن لا يمكنني الاعتماد علي فكري الشخصي ".

في الوقت الحالي ، يتحرك الروح القدس في جميع أنحاء العالم ، داعيًا جميع الضيوف المدعوين ليمهدوا انفسهم  ويآتوا: " لِيَقُولَ لِلْمَدْعُوِّينَ: تَعَالَوْا لِأَنَّ كُلَّ شَيْءٍ قَدْ أُعِدَّ." (لوقا 14:17).  يقدم الكثيرون الأعذار لعدم  الالتزام بالرب.  " فَبَدَأَ الْجَمِيعُ يَعْتَذِرُونَ عَلَى السَّوَاءِ." (لوقا 14: 18).

يحذرنا يسوع من إغراء الساعة الأخيرة بأن نكون مفتونين بهذا العالم وأنا أحثك على الخضوع لصوته.  سلم له نفسك وصلِّي هذه الصلاة: "يا رب ، لقد سئمت روح الاستقلال وأنا أمد ذراعي إليك.  ضع ذراعك المحبة حولي واربطني بك ".

Download PDF