غالي في عينيه | World Challenge

غالي في عينيه

David Wilkerson (1931-2011)January 22, 2021

"أَرْسَلَ مِنَ ٱلْعُلَى فَأَخَذَنِي. نَشَلَنِي مِنْ مِيَاهٍ كَثِيرَةٍ. أَنْقَذَنِي مِنْ عَدُوِّي ٱلْقَوِيِّ، وَمِنْ مُبْغِضِيَّ لِأَنَّهُمْ أَقْوَى مِنِّي. أَصَابُونِي فِي يَوْمِ بَلِيَّتِي، وَكَانَ ٱلرَّبُّ سَنَدِي. أَخْرَجَنِي إِلَى ٱلرَّحْبِ. خَلَّصَنِي لِأَنَّهُ سُرَّ بِي."(مزمور 18: 16-19).

في هذا المزمور ، كان داود ينظر إلى الوراء متذكرا بعد خلاص عظيم.  كان يبتهج لأن الرب أنقذه من أعدائه.  كان الملك شاول قد وضع مكافأة  لمن يسلمه وطارده بلا هوادة ، مما أضطر داود على النوم في الكهوف والأوكار والحقول المفتوحة.

قال داود عن ذلك الوقت المظلم  " طَأْطَأَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَنَزَلَ… أَرْعَدَ ٱلرَّبُّ مِنَ ٱلسَّمَاوَاتِ … أَخْرَجَنِي إِلَى ٱلرَّحْبِ. خَلَّصَنِي ."  من عدوي القوي .(مزمور 18: 9 ، 13 ، 17).

جاء العدو مثل الطوفان ، ومع ذلك كان داود قادرًا على أن يقول ، "جاء الله زأرًا لينتشلنى  من المياه الدوامة.  لقد أنقذني من كل مشاكلي! "  أعطى الروح القدس لداود إعلانًا هو مفتاح كل الخلاص.  يمكن لداود أن يقول ، "إن سبب انقاذ الله لي من كل أعدائي - من كل أحزاني وقوى الجحيم - هو أنني ثمين وغالي عنده.  يسرربي بي! "

" أَخْرَجَنِي إِلَى ٱلرَّحْبِ. خَلَّصَنِي لِأَنَّهُ سُرَّ بِي."(مزمور 18:19).

ماذا تريد ان تتخلص من ؟  من الشهوة؟  من فتنة أم من امتحان ؟  من مشكلة عقلية ، روحية ، عاطفية ، جسدية؟  مفتاح انتصارك في هذه الآية.  يُسر الله بك.  أنت غالي عنده!

Download PDF