رؤية للرجاء | World Challenge

رؤية للرجاء

Gary WilkersonApril 20, 2020

تحرك النبي حزقيال بقوة في الروح وأعطاه الرب رؤية تحمل في الوقت المناسب رسالة يقظة روحية للكنيسة اليوم.  كما كان الحال مع معظم أنبياء العهد القديم ، خدم حزقيال ملك إسرائيل ، وهو ما يعني السفر مع جيش الملك ومشاهدة فظائع الحرب.  لكن حزقيال تلقى رؤية رهيبة لدرجة أنها تجاوزت أي شيء شهده في حياته من قبل.

قال الله لحزقيال ، " اجلس ، لدي شيء لأريه لك" (انظر حزقيال 37: 1).  الكلمة العبرية لـ "اجلس" ​​كما هي مستخدمة هنا هي نفس الكلمة الموجودة في لوقا 24:49 " فَأَقِيمُوا [ اجلسوا ] فِي مَدِينَةِ أُورُشَلِيمَ إِلَى أَنْ تُلْبَسُوا قُوَّةً مِنَ ٱلْأَعَالِي».".  المعنى في كلتا الحالتين ، "ضع خططك واستراتيجياتك علي الجنب ثم انتظرني لملئ قوتي".

في رؤية حزقيال ، اقتيد إلى واد مليء بالعظام الجافة: " [هو] فَأَخْرَجَني بِرُوحِ ٱلرَّبِّ وَأَنْزَلَنِي فِي وَسْطِ ٱلْبُقْعَةِ وَهِيَ مَلْآنَةٌ عِظَامًا، وَأَمَرَّنِي عَلَيْهَا مِنْ حَوْلِهَا وَإِذَا هِيَ كَثِيرَةٌ جِدًّا … وَإِذَا هِيَ يَابِسَةٌ جِدًّا. "(37: 1-2).  يا له من مشهد رهيب - مساحة شاسعة من الأرض مليئة بالعظام اليابسة العظمي بقدر ما يمكن أن يرى حزقيال.  وبينما كان حزقيال يتفحص المشهد أمامه ، سأله الله: " فَقَالَ لِي: «يَا ٱبْنَ آدَمَ، أَتَحْيَا هَذِهِ ٱلْعِظَامُ؟ »."  (37: 3).  فأجاب حزقيال: " فَقُلْتُ: «يَا سَيِّدُ ٱلرَّبُّ أَنْتَ تَعْلَمُ »." (نفس الآية).  كانت إجابة حزقيال هي الثقة الكاملة - فقط الجواب الذي كان الله ينتظر سماعه.

قد تواجه العديد من الأشياء الصعبة في حياتك، وإذا كان الأمر كذلك ، يسألك المسيح نفس السؤال اليوم: "هل يمكن للعظام اليابسة في وضعك أن تعود إلى الحياة؟  هل تعتقد أنه يمكن أن يحدث؟"

طلب الله من حزقيال أن يتنبأ على العظام لتحيا ويسألنا نفس السؤال.  بمجرد أن يتفاعل إيماننا ، يدعونا إلى العمل ، والتحدث عن الحياة في أسرنا وتحدياتنا المختلفة. " وَأَجْعَلُ فِيكُمْ رُوحًا، فَتَحْيَوْنَ»." (37: 6).

من الفوضى ، يخرج يسوع الحياة.  من الرماد ، ينتج الجمال.  وفي وضع مروع لا يعنيه العدو إلا للدمار ، ينفخ يسوع بحياة جديدة!

Download PDF