دعوة للتقدم بثقة امام الله | World Challenge

دعوة للتقدم بثقة امام الله

David Wilkerson (1931-2011)March 19, 2019

"فَلْنَتَقَدَّمْ بِثِقَةٍ إِلَى عَرْشِ ٱلنِّعْمَةِ لِكَيْ نَنَالَ رَحْمَةً وَنَجِدَ نِعْمَةً عَوْنًا فِي حِينِهِ." (عبرانيين 4: 16). "ٱلَّذِي بِهِ لَنَا جَرَاءَةٌ وَقُدُومٌ بِإِيمَانِهِ عَنْ ثِقَةٍ." (أفسس 3: 12).

عندما يخبرنا الله أن نتقدم بجرأة إلى عرشه ، فهو ليس اقتراحًا ، بل اولوية - ويجب أن يُستجاب. "طَلِبَةُ ٱلْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيرًا فِي فِعْلِهَا." (يعقوب 5: 15 ) تأتي كلمة تقتدر كثيرا من كلمة يونانية تعني "وضع ثابت". إنها تشير إلى عقلية ثابتة لا تتزعزع. وبالمثل ، كلمة "الثقة" عن الجرأة المبنية على أدلة قوية ، دليل مطلق يدعم عريضتك. معًا ، تعني هاتان الكلمتان - تقتدر في فعلها - تعنيان ان نأتي إلى عرش الله مقتنعين تمامًا بأننا  لدينا  حالة جيدة الإعداد - تتجاوز العواطف ، والجهارة ، والحماس.

مثل هذه الصلاة لا يمكن أن تأتي إلا من خادم  يتعمق  ويبحث في كلمة الله ، وهو مقتنع تماما بأن الرب يكرمة حسب وعده. في الواقع ، من المهم ألا يتقدم أحد منا إلى عرش الله بدون الكلمة. يريدنا الرب أن نأتي بوعوده، وأن نذكره بها ، وأن نطالبه بها ، وأن نثبت عليها.

بعض المسيحيين يقولون ، "أنا لا أسأل الله كثيرًا. أنا أصلي فقط لمشيئته في حياتي ،  لتكن مشيئته على الأرض. أنا أطلبه فقط  لذاته ، وليس من اجل عطاياه."حتى أنني قلت هذا في بعض الأحيان لأنني اعتقدت أن هذا الاتجاه تقي "، ولكن في الحقيقة ليس كذلك. لقد أعطانا إلله  الكلي المعرفة وكلي  القدرة، دعوته الشخصية لنتقدم بثقة الي عرشه ومن ثم نقدم اليه بطلبتنا.

أوقات الخلوة مع الرب هي أوقات رائعة حقًا. ومع ذلك ، هناك أوقات تصبح فيها ظروف حياتنا حرجة لدرجة أن نتقدم بتتضرعات. في مثل هذه الأوقات ، الباب مفتوح وسنتقدم الي الرب بثقة أنه عند بكلمته.

Download PDF