السعي لطلب حلاوة وجمال يسوع | World Challenge

السعي لطلب حلاوة وجمال يسوع

David Wilkerson (1931-2011)September 23, 2020

جاء يسوع إلى الأرض كإنسان ، الله في الجسد ، حتى يشعر بألامنا ، ويخُتبر ويجُرب مثلنا ، ويرينا  الآب.  يدعو الكتاب المقدس يسوع الصورة الواضحة (بمعنى ، الشبه الدقيق الكامل) لله.  إنه نفس هوية وجوهر الله الآب (" ٱلَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ." [عبرانيين 1: 3]).  باختصار ، هو " نفس ذات" الآب من جميع النواحي.

حتى يومنا هذا ، يسوع المسيح هو وجه الله على الأرض.  وبسببه ، لدينا شركة متواصلة مع الآب.  من خلال الصليب ، لنا امتياز "رؤية وجهه" ولمسه.  يمكننا حتى أن نعيش كما فعل ، في الشهادة ، " أنا لا أفعل أي شيء إلا عندما أرى وأسمع من الرب."

" لَكَ قَالَ قَلْبِي: «قُلْتَ: ٱطْلُبُوا وَجْهِي ». وَجْهَكَ يَا رَبُّ أَطْلُبُ." (مزمور 27: 8).  أعطى الله هذا الرد لداود عندما كان ذلك الرجل التقي محاطًا بمجموعة من الاشرار.  اليوم ، عندما يقول الله ، "اطلب وجهي" ، فإن كلماته لها آثار أكثر من أي وقت آخر في التاريخ.

كمحبين المسيح  الذي سفك دمه في الجلجثة التي لُطخت بدمه  ، يجب طلب الرب ان يكون عن رغبتنا الوحيدة التي تستنفذ كل جهودنا في الحياة.  مهمتنا الوحيدة هي أن نكون في شركة مستمرة غير منقطعة مع مسيح المجد - أن نسعى ونبحث في كلمته عن جمال يسوع ، حتى نعرفه ، ويصبح شبعنا الكامل.

كل هذا لغرض واحد: أن نكون مثله!  لكي نصبح مثله ! ان نكون صورته المعبرة حتى يراه فينا أولئك الذين يبحثون عن المسيح الحقيقي.  كل الكرازة ، وكل ربح النفوس ، وكل الإرساليات تكون  سدى ما لم نر وجه يسوع ونتغير باستمرار إلى صورته.  لا يمكن لأي نفس  ان تتلمس إلا من هؤلاء المسيحيين.  وقد دعانا يسوع لنعكس وجهه إلى عالم ضائع مرتبك بشأن من يكون .

بينما نرى الأشياء من حولنا تزداد فوضي أكثر فأكثر ، يهمس الروح القدس ، "لا تيأس!  أنت تعرف ان كل هذا سينتهي.  ستنفتح السماوات ويظهر ملك الملوك ورب الأرباب ".

كل ركبة ستنحني في ذلك اليوم عندما نرى وجهه!

Download PDF