الثبات كشهادة لأمانة الله | World Challenge

الثبات كشهادة لأمانة الله

David Wilkerson (1931-2011)September 24, 2020

" بَنُو أَفْرَايِمَ ٱلنَّازِعُونَ فِي ٱلْقَوْسِ، ٱلرَّامُونَ، ٱنْقَلَبُوا فِي يَوْمِ ٱلْحَرْبِ." (مزمور 78: 9).

نقرأ في المزمور 78 عن أفرايم ، أكبر قبيلة في إسرائيل.  كانت القبيلة الأكثر تفضيلاً على الإطلاق: كثيرة العدد وقوية ، ماهرة في استخدام الأسلحة ، ومجهزة جيدًا للمعركة.  ومع ذلك ، نقرأ أنه عندما رأت هذه القبيلة القوية المعارضة أمامهم، استسلموا وتراجعوا رغم أنهم كانوا أفضل تسليحًا وأقوى من أعدائهم.  لقد عقدوا العزم على القتال والفوز ، ولكن بمجرد مواجهة أزمتهم وجهاً لوجه ، خافوا.

يمثل إفرايم في هذه الآية العديد من المؤمنين الذين باركهم الرب وانعم عليهم.  إنهم متعلمون جيدًا ومجهزون بشهادة إيمان ومسلحون للمعركة ضد كل ما قد يأتي.  ولكن عندما تبدو التجارب والمتاعب المتصاعدة التي تبدو أكبر من مواجهتا  والتعامل معها ، فإنهم يتقهقرون إلى الوراء طارحين إيمانهم علي الجنب.

يقول الكتاب المقدس أن إفرايم شكك في أمانة الله: " فَوَقَعُوا فِي ٱللهِ. قَالُوا: «هَلْ يَقْدِرُ ٱللهُ أَنْ يُرَتِّبَ مَائِدَةً فِي ٱلْبَرِّيَّةِ؟ هُوَذَا ضَرَبَ ٱلصَّخْرَةَ فَجَرَتِ ٱلْمِيَاهُ وَفَاضَتِ ٱلْأَوْدِيَةُ. هَلْ يَقْدِرُ أَيْضًا أَنْ يُعْطِيَ خُبْزًا، أَوْ يُهَيِّئَ لَحْمًا لِشَعْبِهِ؟»."(78: 19-20).

" [هم ]فِي هَذَا كُلِّهِ أَخْطَأُوا بَعْدُ ، وَلَمْ يُؤْمِنُوا بِعَجَائِبِهِ … أَمَّا قُلُوبُهُمْ فَلَمْ تُثَبَّتْ مَعَهُ ، وَلَمْ يَكُونُوا أُمَنَاءَ فِي عَهْدِهِ." 78: 32 ، 37).  أخيرًا ، كانت النتيجة: "[هم] قللوا من شأن قدوس إسرائيل" (78: 41).

عدم إيمان إفرايم وجبنه هز القبائل الأخرى في إسرائيل.  تخيل الأثر الضار عندما رأى الآخرون ما حدث.  "هذا الشعب المنعم عليه للغاية لم يكن قادرًا على الصمود.  أي أمل لدينا؟ "

أيها الأحباء ، لا نجرؤ ان ندين أفرايم ، لأننا قد نكون مذنبين أكثر مما كانوا عليه.  فكر في الأمر: الروح القدس يسكن فينا.  أيضًا ، لدينا الكتاب المقدس ، كلمة الله المعلنة بالكامل ، المليئة بالوعود لإرشادنا.

" وَلَكِنْ بِدُونِ إِيمَانٍ لَا يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لِأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ ٱلَّذِي يَأْتِي إِلَى ٱللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَأَنَّهُ يُجَازِي ٱلَّذِينَ يَطْلُبُونَهُ." (عبرانيين 11: 6).  عندما نتمسك ونثبت بموقفنا الإيماني خلال الأوقات الصعبة ، لدينا نفس التأكيد من الروح القدس: "أحسنت.  أنت شهادة الله ".

مع تزايد الكوارث ، ووقع العالم في ضيقة أعظم ، يجب أن تكون استجابة المؤمن بشهادة على الإيمان الراسخ.  هناك رجاء لمن يتوكل على الله. 

Download PDF