اقتراب يوم المسيح | World Challenge

اقتراب يوم المسيح

David Wilkerson (1931-2011)April 2, 2021

“"ثُمَّ نَسْأَلُكُمْ أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ مِنْ جِهَةِ مَجِيءِ رَبِّنَا يَسُوعَ ٱلْمَسِيحِ وَٱجْتِمَاعِنَا إِلَيْهِ ، أَنْ لَا تَتَزَعْزَعُوا سَرِيعًا عَنْ ذِهْنِكُمْ، وَلَا تَرْتَاعُوا ، لَا بِرُوحٍ وَلَا بِكَلِمَةٍ وَلَا بِرِسَالَةٍ كَأَنَّهَا مِنَّا: أَيْ أَنَّ يَوْمَ ٱلْمَسِيحِ قَدْ حَضَرَ.".(2 تسالونيكي 2: 1-2

.  ما أزعج أهل تسالونيكي هوأنهم اعتقدوا أن المسيح قد جاء بالفعل ، وأنهم فاتهم ذلك.  طمأنهم بولس في الآية التالية: " لَا يَخْدَعَنَّكُمْ أَحَدٌ عَلَى طَرِيقَةٍ مَا، لِأَنَّهُ لَا يَأْتِي إِنْ لَمْ يَأْتِ ٱلِٱرْتِدَادُ أَوَّلًا، وَيُسْتَعْلَنْ إِنْسَانُ ٱلْخَطِيَّةِ ، ٱبْنُ ٱلْهَلَاكِ."   (2: 3)

إذن ، ما هو علم اللاهوت الاساسي لبولس حول عودة المسيح؟  نجده في مقطعين:

"هَذَا وَإِنَّكُمْ عَارِفُونَ ٱلْوَقْتَ، أَنَّهَا ٱلْآنَ سَاعَةٌ لِنَسْتَيْقِظَ مِنَ ٱلنَّوْمِ ، فَإِنَّ خَلَاصَنَا ٱلْآنَ أَقْرَبُ مِمَّا كَانَ حِينَ آمَنَّا. قَدْ تَنَاهَى ٱللَّيْلُ وَتَقَارَبَ ٱلنَّهَارُ، فَلْنَخْلَعْ أَعْمَالَ ٱلظُّلْمَةِ وَنَلْبَسْ أَسْلِحَةَ ٱلنُّورِ."

رُومِيَةَ 13:11-12

(فيلبي 4: 5)" لِيَكُنْ حِلْمُكُمْ مَعْرُوفًا عِنْدَ جَمِيعِ ٱلنَّاسِ. اَلرَّبُّ قَرِيبٌ."

يصرخ بولس ، "استيقظ!  لقد تجاوزت منتصف الليل بالفعل.  مجيء الرب يقترب ، حرك نفسك.  لا تكن كسولاً.  يسوع قادم لمن يتوقعونه."

قد يسأل المشككين  "ولكن ماذا عن كلمات بولس؟  لقد قال أنه يجب أن يحدث شيئين قبل عودة المسيح.  أولاً ، لا يستطيع الرب أن يأتي حتى يحدث ارتداد عظيم.  وثانياً ، على المسيح الدجال أن يقوم ويعلن نفسه الله.  علينا أن نرى المسيح الدجال جالسًا في الهيكل ، ويطلب من الناس أن يعبدوه ، قبل أن يأتي يسوع."

بادئ ذي بدء ، عليك أن تكون أعمى عمدًا حتى لا ترى ارتدادًا مستعرًا يجتاح العالم كله.  الكفر يتسرب عبر الأمم ، مع إبتعاد المؤمنين عن الإيمان من جميع الجهات.  من الواضح أن الارتداد الذي يشير إليه بولس قد وصل.

  ثانيًا ، وفقًا ليوحنا ، المسيح الدجال هو أي شخص ينكر الآب والابن.  علاوة على ذلك ، كما يقول ، فإن زيادة مثل هؤلاء المضادين  للمسيح دليل على أننا نعيش في الأيام الأخيرة.  باختصار ، لا شيء يمنع عودة المسيح!

Download PDF